"لا تلومني على كلامي الذي لم انهيه ولا كتابتي التي لم تنهيها"

العمل في مصر 2 (التقدم لوظيفة)

 https://jobmob.co.il/images/articles/funny/ikea_job_interview.jpg



كشحص يفي بوعده اكتب المقالة الثانية في لسلسة مقالات الزمت نفسي بها بخصوص مشاكل العمل في مصر بداتها بالتعليم 
والان نتحدث عن التقدم للوظائف
 فعلى فرض انك قد وفقت في اجتياز مراحل التعليم العقيمة في مصر وتخرجت من احد كليتها

وكأي شخص عاقل تفكر بالالتحاق بعمل ويالك من عبقري ويالا الاعداد المهولة من العباقرة الذين يفكرن نفس التفكير فاول ما تصدم به هو الاعداد المهولة التي تنافسك في الحصول على ذات الوظيفة فتصبح امام مناقصة في الراتب ومزايدة في المهارات فصاحب العمل الذي يجد امامه عشرات بل مئات من المتقديمن لوظيفته يبدا في البيع والشراء

فكل الاعمال الان تشترط اللغة الانجليزية هذا ان لم تشترط لغة اخرى معها حتى وان كانت الوظيفة لا تحتاج الى هذه اللغات وكثيرا ما تطلب سنوات خبرة لوظائف غير ادارية او قيادية بل انه من الطبيعي ان يشغلها حديثي التخرج ويتم تدريبهم بها

وتصبح اما دائرة لا مخرج منها فللحصول على الوظيفة تحتاج الى خبرة وللحصول على خبرة تحتاج الى وظيفة .. ودوخيني يا لمونة

وعن تجربة شخصية نظرا لعمل بادارة الموارد البشرية باحد الشركات وجدت وظائف متوسطة يتقدم اليها خريجي تجارة واداب وتربية .. بل والله واقصتاد وعلوم سياسية من الحاصلين على تقديرات تصل الى جيد جدا في بعض الاحيان

مشكلة اخرى ستواجهها اذا تقدمت لوظيفة هي مشكلة (كشف الهيئة) كما احب ان اسميها ففي الغالب الاعم الان اصبحت مقابلات العمل (كشف هيئة) لا علاقة لها بالقدرات الشخصية او الثروة المعرفية او الاستعداد للعمل

وخاصة في تلك المؤسسات متوسطة الحجم التى يتدخل مالكها في اختيار الموظفين

فاذا كانت غزالة صاحب العمل (رايقة) والمدام مش مشبشباله فقد تحصل على الوظيفة دون ان تذكر اسمك

اما اذا لم يحالفك الحظ فقد تخسر فرصة العمل حتى وان كنت الاكثر كفاءة

ان العل في مصر هو سلسلة من المأسويات التي لا تنتهي نكملها ان شاء المولى وبقينا احياء في مقالة اخرى