"لا تلومني على كلامي الذي لم انهيه ولا كتابتي التي لم تنهيها"

المرسم

http://www.artsgulf.com/contents/newsm/9852.jpg
علمت بهذا الرسام الهاوي الذي يقوم برسم الوجوه بالفحم
كانت احد امنيات حياتي ان تكون لي رسمة تنتمي في روحها للازمنة الغابرة
توجهت الى مرسمه حيث دلني عليه المعارف, لم يكن مرسمه على قدر كبير من الفخامة ولكنه كان على قدر لا يصدق من الجمال
ورغم ان اللون الاسود كان سيد الموقف الا ان الجدران كانت مزينة بلوحات ذات اشكال جذابة ووجوه اخاذه منها الباسم والحالم والحزين , حتى ان حوائط مرسمه كانت كلوحة كبيرة رسمت بايادي الزمان بمسحات الاكف في لحظات الاستعجال
مستمرا في تقليب نظري متسمتعا بالمشهد وفي لحظة توقفت عن النظر كأني اعطي لعقلي مساحة ليفكر بها بعيدا عن روعة المشهد
- اين هذا الرسام الذي اتيت من اجله !؟
-اين هو ولما ترك مرسمه وحيدا .. !؟
وفجاءة وجدتني افكر في شئ مختلف
- لماذا انا هنا !؟ .. انا هنا لاحصل على تقاسيم وجهي مطبوعة بالفحم على قماشة بيضاء اللون !؟
-وهل في وجهي ما يستدعي ان يُرسم ؟
انني ذو وجه عاديا كباقي البشر انني اشبهني كما اتشابه مع الاخرين ,لا يوجد في وجهي ما يستدعي الرسم , انه وجه لا يوجد ما يميزه غير نظرة حزن تختبئ بداخل بسمه لا تستطيع الاكتمال .. حتى انني اعتقده وجه متضارب المعاني , فعين تبكي في الاحزان بلا دموع , ودموع تغرق خدي في لحظات الفرح , انه وجه يصعب عليّ فهمه وانا مالكه .. فما بال هذا الرسام !؟
وهنا وجدت نفسي توقفت عن الحوار معي وقدمي تاخذني من حيث اتيت , كانها علمت بان حلم الرسم ليس من نصيبي , وجدت خُطايا تزداد سرعة متوجه الى باب المرسم وفي لحظ خروجي وجدتني اصطدم بشخص بدى عليه انه ذاك الرسام
فهيئته هيئة رسام وملابسه لرسام حتى لحظة ان نطق سائلا
- مين حضرتك
كانت لغته لغة رسام

وهنا اجبته قائلا
- لقد اتيت هنا خطأ .. وغادرت


ساعتزل انا حتى التشجيع

 http://www.itweb.co.za/sections/pictures/2010/keyboardBREAK.jpg

لم يحتاج الموضوع الى تفكير كثير ولا الى قرار صعب
حتى انني اخذت هذا القرار دون ان ادري .. اخذت قرار بعدم التحدث في السياسة او التعليق على الاحداث السياسية الدائرة في مصر الان
وان كنت اعلم انني لم اكن ذاك المحلل السياسي الذي تنتظر مصر ارائه وان كل ما املكه هو كتابة موضوع على مدونتي قد لا يقرأه غيري او تغريدة على حسابي في تويتر قد يراها عدد لا يتجاوز اصابع الايادي والارجل الموجودة في الانسان صحيح البدن
الا ان هذا ايضا امتنعت عنه .
فقد ضبط نفسي متلبسا بعدم التعليق على اي حدث سياسي يحدث في مصر
ولعل سبب ذلك انني لم اعد افهم شئ مما يدور حولي من احدث , لم اعد اعلم مع من يجب ان اكون .. ضد من ؟

في عصر الحزب الوطني كنت اعلم تماما في اي فريق انا واي فريق لن لينال شرف هتافي له مهما حدث
كنت اعلم تماما مع من يجب ان اتعاطف ومن يجب ان اصب عليه جام غضبي

اما اليوم فلا اعرف من على صواب ومن اخطأ سهوا ومن باع القضية ومن باع نفسه
الوضع ملتبس عليّ بشكل كبير .. ولعلني اتمنى ان يبقى هكذا ملتبسا .. فلم نعد فرقتين كما كنا لأنتمي لمن تدافع عن الحق ضد الفرقة الظالمة .. ولكننا اصبحنا فرقا ..   التفريق بين الطيب والخبيث فيها يكاد يكون مستحيل

اذا فلتبقوا فرقا وساعتزل انا حتى التشجيع



البهلوان

 http://clownpictures.org/sad-clown.jpg





على طريقة الكبار ومن قبيل اعطاء نفسي شعور زائف بالاهمية ساعتبر ان الاف مؤلفة من الزوار قد دخلوا الى المدونة وخرجوا منها وقد تحطمت احلامهم في ايجاد مقالات جديدة للكاتب الكبير عمرو عواد وعلى طريقة المكفوفين ساغض البصر عن عداد زيارات المدونة والذي لم يرتفع كثيرا عن اخر مرة تركت فيها المدونة وساعتبر ان الالف المؤلفة الذين زاروا المدونة لم تحسب زيارتهم لعلة ما في النظام او الانترنت او شركة جوجل ذات نفسها ولكن هذة العلة لا تتعلق بالمدونة لا من قريب ولا من بعيد
لذلك اتقدم باعتذار حار عن انقطاعي الفترة الفائتة وابشر الالاف المؤلفة ها قد حضرت اخر كتاباتي فهلموا من المشرق والمغرب 



الجن والعفاريت وزيادة ميزانية التعليم المصري

http://www.shihannews.net/JordanImage/big10670.jpeg



قد تتعجب من عنوان التدوينة .. ولك الف حق ان تتعجب .. فما هي علاقة الجن والعفاريت بزيادة ميزانية التعليم في مصر ؟
احب ان اطمئنك اننا لن نقوم بعمل حجاب لمصر تضعه في قاع المتوسط ثم تشرب منه الدلتا ثلاث مرات يوميا قبل الاكل

ولكن سنحاول استخدام منهج علمي " او هكذا اعتقد " لزيادة الدخل المصري ومن ثم وضع هذة الزيادة في المنظومة التعليمية لانها من الاساس ستأتي منها

بالطبع كأي مشروع استثماري – بخلاف السرقة والنهب – لا يمكنك الحصول على عائد وارباح قبل ان تدفع باموال لاستثمارها ثم يرتد اليك عائدها ومكسبها

وقبل ان نبدا في التفصيل يمكننا ان نشير الى بعض الاحصائيات :-


دخول الكنائس في الأفراح والمآتم


 http://wiki.fantasticcontraption.com/w/images/2/25/300px-Talk-icon.svg.png







بما ان الموضوع الذي سنتحدث عنه اليوم واحد من اهم الموضوعات التي تمس يومنا فانه لمن المشرف ان اكتب عنه اليوم بعض الجمل المقتضبه التي لن توفي هذا الموضوع حقة ولكن ......

لا لكن ولا ملكنش لان اللي فات ده واحد من الاسطمبات اللي كانوا بيعلموهالنا في المدرسة عشان لما نحب نكتب موضوع تعبير من اللي بيتقاس بالمتر .. وعلى الرغم من ثقتي بان هذا النوع من التعليم "الامؤخذة" سيؤدي بنا حتما الى التهلكة الا ان ما حدث لي كان بمثابة كف محترم  ليوقظني من احلامي فنحن لن نذهب الى التهلكة نحن في قلب التهلكة ذاته وفي الحتة اللي رحتها وحشة كمان