"لا تلومني على كلامي الذي لم انهيه ولا كتابتي التي لم تنهيها"

عن حد الردة ( إعادة نشر )

بسم الله الرحمن الرحيم 

http://www.mdmn.net/wp-content/uploads/2012/12/13518897091.jpg
  كتبت هذه التدوينة في يوم 9 / 10 / 2010


 ملحوظة :-
"فى البداية اتمنى ان يعلم كل قارئ لما سَيُكتًب اننى لست بعالم ولكنى ادعى اننى طالب علم ."
فى الاونة الاخيرة ومع زيادة الاحتقان ما بين المسلمين وغير المسلمين والحديث عن الدخول فى الاسلام والدخول فى غيرة والارتداد وحرق القران والمشاكل العالمية والتى يُـعتبر الاسلام - مغصوبا - طرفا فيها , وجدت كثير من ردود الفعل والعازفه على وترا واحدا لا غير وهو " حد الردة "
فقال البعض اذا اردتم ان نترك من يدين بالاسلام وشأنه  اتتركوا لنا من يدين بغيرة وشأنه .. ثم يعقبون باننا لن نقبل ذلك لان الاسلام دين دموى يأمر بقتل كل من يرتدد عنه
اى ان من يدين بالاسلام ثم يرتد يجب قتلة وبذلك نكون نحن دين لا يعرف حريه العقيدة
ومع الاسف نجد كثيرا من شيوخنا ذو الشهرة والمكانة فى قلوب الناس يلوحون بـ "حد الردة " ويعتبرونة من الدين بل ويصطنعون له التبريرات ويلون السنتهم حتى يتوافق حد الردة مع كتاب الله الذى لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , بل ويعتبرونه من عظمة الاسلام
وبالفطرة النقية قد وجدت ان " حد الردة " لا يتماشى مع تعاليم كتاب الله فوجدت نفسى مدفوعا منذ سنين للبحث فى هذا الموضوع ووجدت ضالتى بحمد الله واكتفيت بها ولكن جاء الوقت الذى تجمعت فيه كل هذه الحوادث وتكاثرت الوحوش  لتنهش فى (( دين الله )) فساحاول  ان اوصل ما توصلت اليه الى كل من يدعى حد الردة ليدين به دين الله اما عن غير عمد كالسلفين , او عن عمد من غير المسلمين والملحدين
ولكن اولا للحديث فى موضوع شائك مثل هذا يجب ان نقرر عدة نقاط يفهم منها طريقة البحث وسبل الوصول الى الحيقية