"لا تلومني على كلامي الذي لم انهيه ولا كتابتي التي لم تنهيها"

زي المصري يتأزم وينكر






نحن شعب نفسه طويل على الطغاة قصير على الثوار فقد احتملنا مبارك - ولازلنا - 30 عاما ولكننا لم نحتمل الثوار 30 اسبوع ويقال ان القطط تاكل وتنكر والمصري يتأزم وينكر .. فقد تذكرنا ازمة الانابيب الحادثة بعد الثورة .. ونسينا ازمة رغيف العيش وازمة الطماطم وكارثة اللحمة ووفوضى الفراخ الحادثة قبل الثورة

فالكل الان يشتكي من ازمة الانابيب ويدعي بان الثورة هي السبب فيها .. ولم اسمع واحد يوجه اللوم لحكامنا السابقين والحاليين على تصدير غاز ينير 40 % من اسرائيل 
تذكرنا الان ان الانبوبة وصلت 40 جنية وطوابيرها فيها ضرب نار .. ولم نتذكر طوابير العيش حيث تظهر السنج والمطاوي
واللي مايقدرش على الحمار ( مبارك ونظامه السابق والحالي ) يقدر على البردعة ( الثوار )
ولي 3 اصدقاء لا اعرفهم 2 ضد الثورة وواحد معاها ولكنه يرى ان الثائر الحق هو من يثور ليهدم الفساد ثم يهدأ لينافس على البرلمان ثم يثور ليأخذ صلاحيات للبرلمان ثم يهدأ ليجرب الصلاحيات فيجدها لا تعمل فيذهب بالثورة الى التوكيل ولكنه ينصح بعدم الذهاب الى التحرير فكما تعلم ويعلم الجميع ولا اعلم انا..  التحرير فيه سم قاتل .. وبعد ان حاولنا ان نثبت ان السم ما هو الا قنابل غاز راح ضحيتها الالاف اقسم الوزير ان الوزارة كانت في اجازة طول فترة تواجد الثوار بمحمد محمود بمناسبة عيد ميلاد السيد الرئيس وان المقاتلين في محمد محمود هم جيوش قطرصهيونية امركايرانية دخلت الى مصر متنكره في زي عالمة وزيادة في الاحتياط اعطانا شهادة تثبت صلاحية القنابل المستخدمة للقتل بالحركة البطيئة
ولذلك اقترح على المجلس الاعلى للقوات المسلحة العودة الى ثكناته وعودة مبارك الى الحكم وعودة عيون الجرحي الى وجوههم وعودة الشهداء الى الحياة ونفضها ثورة حتى تعود الانابيب الى سعرها الطبيعي وتبقى اسرائيل منورة بحسكم