"لا تلومني على كلامي الذي لم انهيه ولا كتابتي التي لم تنهيها"

هذا هو الحال
لجنة مشرفة على التعديلات الدستورية تقول للشعب بالنص
وحذر عطية من الحملات الداعية إلى رفض التعديلات المطروحة، وقال "إذا انتهينا (في الاستفتاء) إلى رفض التعديلات المقترحة، فستواجه البلاد فراغا تشريعيا لا يملؤه سوى قرارات القوات المسلحة" .
المصدر : الشروق 
اين هي حرية الاختيار اذن ؟ اذا كنت امام هذين الخيارين ؟
هل من الممكن ان  نعتبر هذا تهديدا للشعب اذا لم يقبل الاستفتاء بانه سيقع تحت حكم عسكري ؟