"لا تلومني على كلامي الذي لم انهيه ولا كتابتي التي لم تنهيها"

النساء فى الاسلام 1-2


http://www.binbayyah.net/portal/sites/default/files/women_in_islam.jpg



بسم الله الرحمن الرحيم 
اتصفح الانترنت بشغف ولا اطيق ان اترك سنتيمتر دون ان امر عليه 
و اول امس وقع امامى اناس يتحدثون عن بعض الممثلات الائى خلعن الحجاب بعد ارتدائه 
وانا من انصار ان نترك كل شخص - بعد ان يعرف الطريق الصحيح -  وهو وقلبة يرشدة الى ما يريد فلا ارغام ولا تكفير ولا مثل هذه الاشياء التى تلوث سمعه الاسلام وليس لها اساسا 
فمن تشاء فلتلبس الحجاب ومن تشاء فلترفض نعمته 
ولكن الذى جعلنى استفز الى اقصى درجة بعض الردود التى جاءت مثل 
الحجاب غطاء للعقل ( فمثلا من تلبس الحجاب سيغيب عقلها وستسلب نعمة التفكير ) منتهى الغباء الفكرى 
واخرون دائما المقارنة بين  المتحجبة والمتحرره فكريا ( وكأن الحجاب هو عكس التحرر والتفكير ) الا اذا كان لهم معنى اخر فى التحرر 
وايضا شاهدت منذ فترة برنامج اوبرا الامريكى وكان مخصص حلقة عن المسلمات فى الغرب وتحدث البعض عن انهم يروا المسلمة مظلومة واقل شائنا من الرجل 
لا اطيل عليكم الموضوع منتشر وبشدة لذلك نقلت فصل من كتاب الاستاذ الدكتور مصطفى محمود من كتابة حوار مع صديقى الملحد واسم الفصل " وحكاية الاسلام مع المرأه" من صفحة 49 -56
بتصريف بسيط منى واختصار اعتقد انه غير مخل على الاطلاق للرد على مثل هذا الغباء الفكرى والجهل بالاسلام 


ومن يحب ان يراجع الكتاب فهو افضل 
ساعرض التلخيص على جزئين 

النساء فى الاسلام 1-2




الرد على تعدد الزوجات وبقاء المرأه فى البيت والحجاب وحق الرجل فى الطلاق والضرب والهجر فى المضاجع وما ملكت ايمانكم والرجال قوامون على النساء

تعدد الزوجات :-
قبل الاسلام وفى ايام الجاهلية كانت البنات مصيرها الوأد والدفن فى الرمال  والرجال يتزوجون عشرات النساء دون حد اقصى وما جاء به الاسلام من تحديد الزواج باربع كان تقيدا وليس تعديدا والسؤال هل الحال افضل اذا كانت المرأه عشيقة تختلص المتعه ؟ ام زوجة ثانية لها كافه الحقوق الزوجية ولاولادها كافه حقوق الابناء من رعاية ماليه وعاطفيه ؟
والاسلام جعل من التعد اباحة شبه معطله وذلك بتقيدها بشرط اشبة بالمستحيل وهو العدل بين الزوجات
"فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً" النساء -3
"وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ" النساء -129
فتعدد الزوجات مشروط بالحرص البالغ الذى لا يتوفر الا فى اقل القلائل

البقاء فى البيوت :-
"وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ" الاحزاب -33
وقد جاءت الايه فى زوجات الرسول ( عليه الصلاة والسلام ) باعتبارهن مثلا عليا
وبين المثل الاعلى والممكن والواقع درجات متعدده
ومع ذلك فالوضع (الامثل) للزوجة هو ان تكون ربة منزل متفرغة لبيتها ولتربية ابنائها
وهل لنا ان نتصور امه الامهات فى المكاتب والشوارع والاولاد فى دور الحضانه والملاجئ ؟
اليس وجود الام للتربيه افضل ؟
ومع ذلك فالاسلام لم يمنع خروج المرأه للعمل .. وكان فى الاسلام فقيهات وشاعرات وكانت النساء يخرجن للحروب وفى طلب العلم
وقد خرجت نساء النبى ( صلى الله عليه وسلم )  معه فى الغزوات
وما دام خروج المرأه لكفاح شريف فلا غبار عليه

الحجاب :- 
جاء الاسلام ليبيح للمرأه كشف الوجه والكفين وستر ما عدا ذلك وهو افضل شئ على الاطلاق
- اليس الممنوع مرغوب ؟ فستر مواطن الفتنه يزيد من جاذبيتها فهل لنا ان نتخيل اجسام عاريه على الشواطىء وفى الشوارع اليس هذا العرى سيفتر الشوق وينتهى الفضول وسيقضى على الرغبة فى الزواج ؟
- اليس من صالح المرأه ان تكون مرغوبه للزواج بدلا من ان تباح لكل شخص علنا وتصبح شئ عاديا لا يتثير الفضول ؟

حق الرجل فى الطلاق :-
يحق للرجل الطلاق ويحق للمرأه الخلع ... وينتهى الجدل فى هذه الجزئية
ويجوز ايضا للمرأه ان تحتفظ بالعصمة وبذلك تتحصل على نفس الحق فى التطليق مثلها مثل الرجل وهو امر مباح
ولنقارن الزوجة فى الاسلام بالزوجة فى اوربا
فى الاسلام تاخذ مهرا - فى اوربا تدفع دوطة
فى الاسلام لها حق التصرف فى املاكها - فى اوربا تفقد هذا الحق بمجرد الزواج ويصبح الزوج قيم على املاكها

الهجر فى المضاجع والضرب :-
"وَالَّلاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا " النساء - 34
والمرأه الناشز فقط هى التى تعامل هكذا اما المرأه السوية فليس لها الا الموده والرحمة
ولعل هذه الايه هى اعجاز علمى
فنعلم ان علم النفس يقسم نوعين من المرضى ( المرأه الناشز )
المسلك الخضوعى ( ماسوشزم ) masochisms وهى الحاله التى تتلذذ فيها المرأه بان تكون الطرف الخاضع وهذه ليس لها علاج الا الضرب
والمسلك التحكمى (السادزم ) sadism  وهى الحاله التى تتلذذ فيها المرأه بان تكون المتحكمه الامره وهنا يجب ان يسلب سلاحها وهو انوثتها بان تهجر فلا يعد لها سلاح
* اعجاز فى كلمتين " وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ " فيما جاء بة علم النفس فى مجلدات  عن الناشز وعلاجها 



ولنا بقية ان شاء الله مع وما ملكت ايمانكم والرجال قوامون على النساء